0 تصويتات
بواسطة

موضوع عن ثقافة المقاومة ودورها في استعادة الشعوب حقوقها ؟

بكل دواعي السرور والسعادة نطل عليكم طلابنا وطالباتنا الغوالي لنفيدكم بكل ما هو جديد من حلول فنحن على موقع رمز الثقافة نحاول جاهدين أن نقدم لكم الحلول المناسبة والأسئلة المميزة والنموذجية ونعرض لكم إجابة السؤال :

اكتب موضوع عن ثقافة المقاومة ودورها في استعادة الشعوب حقوقها 

في سياق الحديث عن ثقافة المقاومة لا بد من التطرق الى مفهوم بناء الحضارة و الذي انطلق منه كل من علي شريعتي و مالك بن نبي في سياق مساهمتهما في تطوير مفهوم ثقافة المقاومه، و الذي يرتكز بشكل اساسي على مفهوم العودة الى الذات من خلال التفاعل بين عالم الاشخاص و عالم الافكار و عالم الاشياء، هذه العودة تتحقق بادراك الأمة للفرق بين الحضور و الوجود، فنحن امة موجودة و لكنها ليست حاضرة ، فالحضور يعني توفر مجتمع و ثقافة و علاقات انتاج.

وحيث أن تحقيق العودة الى الذات يكسبها سمة الثورية و الذي يؤدي بالنتيجة الى نشوء مقاومة متسلحة بالوعي المستقل   تمارس وظيفتها بمقاومة الاستعمار المباشر و غير المباشر ، سواء باساليبه القديمة كإثارة النزاعات الدينيه و الطائفيه و المذهبية في سبيل تمرير مشاريع الاستعمار و النهب ، او الاساليب الجديدة و المبتكرة. ووكما تمثل مفهوم العودة الى الذات من خلال منهجية بناء الذات الثورية المناضلة ضد الفساد من الداخل و الاستعمار من الخارج. واهمية تطوير ثقافة للمقاومة تعي التحديات التي تواجهها الأمة، و تبني رؤية متماسكة و متطورة لفكر المقاومة تصب في فعل المقاومة.

وكما تشكل الثقافة بمحاورها المتعددة مرآة حقيقية لحاجات المجتمع و قضاياه في كل زمان و مكان، كما انها الوسيلة الفضلى لإخراج الناس من عزلتهم الى فضاء التفاعل الإنساني ، و بتنوع  قدرات البشر و دوافعهم الذاتية تتفاوت وظائفها و أهدافها ؛ وحيث أن الثقافة بمحاورها جميعا تشكل الحامل الفكري و الاجتماعي و السياسي و الاقتصادي و الإعلامي و التقني الذي يميز كل مجتمع عن غيره.

وحيث تتلخص هذه الثقافة بنبذ القابلية للاستعمار سواء كانت تلك قابلية ذاتية ناشئة عن العجز او كانت مفروضة من قبل المستعمر نفسه. وكذلك بنبذ التعلق بالحياة القائمة على الاستهلاك و البذخ و سيادة السلعة.

بواسطة
رائع جدا ❤️❤️

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة

اكتب موضوع عن ثقافة المقاومة ودورها في استعادة الشعوب حقوقها ؟ 

الجواب هو :

المقاومة في منطقتنا العربية فهي الحتمية الاستراتيجية وبفعلها ستكون العامل الأهم في تنامي القوى السياسية والمؤسسات الداعمة لمفهومها ما يجعلها حالة دائمة نعيشها طالما هناك ظلم وقهر واحتلالات.‏

أما متطلبات المقاومة فهي أن نقف معها ونسعى إلى نشر ثقافتها وتعبئة المواطنين والأجيال لاحتضانها ودعمها لانتزاع شرعيتها وحماية انتصاراتها.

وعن المقاومة في سورية رأى أن لسورية دوراً محورياً ومهماً في تعزيز ثقافة المقاومة وترسيخ جذورها وهي دائماً تغلب المصلحة القومية حيث جعلت من حزب البعث العربي الاشتراكي فصيلاً قومياً شعاره أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة‏. 

مرحبًا بك إلى رمز الثقافة، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...